عرض مشاركة واحدة
قديم 03-17-2010, 05:02 PM   #1
د. محمد
DeveloPer

 
الصورة الرمزية د. محمد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: فلسطين - قطاع غزة
المشاركات: 313
معدل تقييم المستوى: 10

د. محمد is on a distinguished road
افتراضي أيها الزوج توقف قبل النطق بها

أخي الزوج هذه همسات لك تأمل فيها وتشرب معانيها قبل أن تقدم على القرار الأخطر في حياتك وهو "الطلاق" سائلا المولى أن ينفعك بها :

1ــ لست الوحيد الذي يعاني من أزمات وخلافات فجميع من تراهم أمامك وعلى اختلاف المشارب والأطياف ليسوا بمعزل عن الخلافات والإحن والعواصف التي تهب على علاقاتهم الزوجية والسعداء منهم هم الذين امتطوا صهوة الصبر بتجاوز الزلات والتغافل عن الهفوات والترفع عن الصغائر فسارت سفنهم ونمت دوحتهم وأينعت ثمارهم وليكن شعارك الدائم (المسامحة لا المشاحة).

2ــ يعتقد الكثير ممن يندفعون في اتخاذ قرار الطلاق أن الحال الجديدة (ما بعد الطلاق) ستكون أهنأ عيشا وأرخى بالا وهذا وهم وقصر نظر ، واسألوا إن شئتم الكثير من المطلقين عن حالهم بعد الطلاق ! سيخبرك جلهم أنهم بعد الطلاق قد حلوا بواد غير ذي زرع واستظلوا بغير ظل ! فالوضع القادم على الأغلب لن يكون أفضل من الوضع الحالي إلا في أضيق الحالات ، فكر في صغارك وعن حجم المتاعب التي ستواجهونها جميعكم بعد الفراق ؟ فكر في حالك فكثير من الأمور التي كنت تهت أبها في زواجك ستفقدها بعد الطلاق ، وأحسب أن السبب في شقاء الكثير من البشر هو زهدهم في سعادة يومهم والغفلة عن ما حباهم الله من نعم والتطلع غير المنضبط إلى المستقبل وإلى أمنيات في رحم الغيب لم تولد بعد ! فإذا حل الغد انتبهوا للأمس واستشعروا جماله وتيقنوا أنه كان خيرا من يومهم !! فهم لا ينفكون تعساء أشقياء حاضرا وماضيا !

3ــ تذكر أن مجرد لحظات قصيرة تضبط فيها انفعالاتك ومشاعرك حتى تهدأ النفوس وتسكن الأعاصير ستكفيك مؤونة مواجهة الكثير من المتاعب المستقبلية وستجعلك تنتصر على نفسك والشيطان ، وإنك باتخاذك قرار الطلاق ستفرح أعداءك والحاقدين والحساد وتشمتهم فيك وأولهم الشيطان الرجيم ، فهذا القرار يحقق له أعظم أهدافه التي يسعى إليها فأرجعه حسيرا خائبا في مراده مخفقا في مغزاه ، وعليك بالتروي والتؤدة في اتخاذ قرار الطلاق فتعجيله غالبا سيورث ندما وألما ، والتأجيل لن يضرك شيئا ،، وكم من رجل ندم على العجلة والطيش ولم يندم على التأجيل والأناة ، والقرار بيدك الآن أو غدا فلم العجلة؟

4ــ من أبرز وأجلّ صفات العظماء هي الإنصاف والعدل والإحساس بالآخرين وتفهم مشاعرهم مبتعدين عن الكبر والتسلط والانتصار للنفس واحتمال الضغينة فجرب عندما تتأزم الأمور أن تضع نفسك مكان زوجتك وتتقمص شخصيتها وأن تلامس مشاعرها وتقترب من وجهة نظرها وهذا لا شك ممن يهدئ المشاعر ويخفف وطأتها ويجعلك تنظر للمشكلة بمنظور أكثر شمولية وعمقا.

5ــ الكثير منا يبذل جهودا عظيمة وينفق وقتا طويلا في السؤال والاستشارة والتقصي عندما يريد أن يسافر إلى دولة ما أو عندما يريد أن يقتني سيارة جديدة ما بالهم لا يبذلون الجهد نفسه عندما ينوون اتخاذ قرار من أهم قرارات الحياة على الإطلاق ألا وهو الطلاق!! وهؤلاء جديرون بالتوبيخ ومستحقون والله للوم ولكن الحذر كل الحذر ممن يشير عليك بعاطفته لا بعقله ! فالزواج ليس ميدانا للتذوق ولا معملا للتجارب ففاتورته باهظة الثمن وشديدة الألم وكل أطرافه في الغالب خاسرون ولعل رأيا من ثقة يخلص من الألم ويستنقذ من المكاره ويوقف سيل المتاعب.

6ــ توجه إلى الله عز وجل بالدعاء والاستغفار والصدقة لعله سبحانه يصلح ما فسد ويجبر ما انكسر (ومن يتق الله يجعل له مخرجا) وأخيرا فالعقلاء الفضلاء لا يجعلون الطلاق الحل الأول ولا الثاني ولا الثالث فهو آخر الحلول ويكون عندما تستنفذ الأسباب ويستفرغ الجهد وتسد الطرق وتغلق النوافذ وتتعذر الحياة ويبلغ الأمر المُخنق.




ومضة:

بقدر ما يكون الثوب ناصع البياض ، تكون بقعة الأوساخ أكثر وضوحا

علها تنفع المتزوجين

علها تكون لكنا كلمة طيبة

علنا ندرك بها دعوة من الداعين

لا يستكمل الموضوع إلا بمشاركاتكم النيرة

توقيع: د. محمد


لئن كنت محتاجاً إلى الحلم إنني * * * إلى الجهل في بعض الأحايين أحوج
ولي فرس للحلم بالحلم ملجم * * * ولي فرس للجهل بالجهل مسرج
فمن رام تقويمي فإني مقوم * * * ومن رام تعويجي فإني معوج
د. محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80